مرافق جماعية تنموية معطلة سلفا واخرى خدمية مغلقة بتعويدة عفريت بجماعة جرادة

 

لخضر محياوي

عرف الريف المغربي والحسيمة بالأخص حراكا جماهيريا ذا صبغة اجتماعية ثقافية اقتصادية , وهو الامر الذي جعل مختلف الدوائر الشعبية والرسمية تعنى بالتفكير في هذا الحراك وتفكيكه والوقوف على كل جوانبه بالدراسة والتحليل , إلا المسؤولون في مدينة جرادة الذين لا يزالون في غفلة من هذه الوقائع التي يجب ان تستخلص منها الدروس تفاديا لما وقع واستدراك الاخطاء المرتقبة بحق المشروعات التنموية والخدمية خاصة تلك التي عرضت على عاهل البلاد على انها متكاملة قابلة للانجاز فنيا وماليا او تلك التي تم انجازها , إلا انه تبين لاحقا انها برامج مفلسة وغير منتجة وضارة حتى بالمواطنين , ويمكن ان نضرب الامثلة التالية :

.* الحي الصناعي:

شكل الحي الصناعي طموحا وبديلا عن اغلاق مناجم الفحم (نموت وتحيى جرادة) وفكر فيه ابناء المدينة منذ سنة 1992 وظلت تلك الفكرة تراوح مكانها الى غاية سنة 2011 حيث تم تدشينه من طرف عاهل البلاد . ومنذ اذا لم يعرف ذلك الحي اي تقدم ولم تولد فيه اية صناعة تذكر يمكن ان تلعب دورا اقتصاديا ما الا ما كان من بعض البنايات التي لا يعلم النشاط الذي تمارسه .

* السوق الاسبوعي (الاحد) :

قام مجلس اقليم جرادة بصفته صاحب المشروع بانجاز اشغال تهيئة السوق الاسبوعي في اطار برنامج التهيئة الحضرية , وقد رفضت الجماعة تسلم هذا السوق الاسبوعي بحجة عدم اشراك المصالح التقنية التابعة لها في تتبع الاشغال وعدم توصلها بكناش التحملات الخاصة بهذا المشروع حسب محضر لجنة مختلطة لمختلف جنبات هذا المرفق.

كما يشير نفس المحضر الى ان هذه اللجنة قد سجلت وجود نقائص واختلالات شابت العديد من الاشغال التي كانت مبرمجة وخاصة تلك المتعلقة بالربط بالإنارة العمومية وبالماء الصالح للشرب وعدم اتمام الاشغال بالدكاكين وعدم تبليط الفضاء الخاص لبيع الخضر والفواكه وتزفيت الممرات مما فوت على الجماعة تحصيل موارد مالية مهمة كانت ستنعش خزينتها خاصة وان اغلاقه ناهزت تسعة سنوات منذ بداية الاشغال الى يومنا هذا.

* المحطة الطرقية :

 انجزت المحطة الطرقية الجديدة في اطار برنامج التأهيل الحضري (2008/2011) بتكلفة اجمالية بلغت 7.18 ملايين درهم وتم تدشينها من طرف عاهل البلاد بتاريخ 27 ماي 2010 .ومنذ استغلالها بالتدبير المفوض في فاتح اكتوبر 2012 والمحطة الطرقية فارغة من وسائل النقل العمومي لا يستفيد من خدماتها المواطنين والمسافرين بالخصوص الذين اصبحوا مشتتين على نقط مختلفة بالمدينة ينتظرون مرور الحافلات فضلا عن الضرر الذي لحق المستغل حيث اصبح عاجزا عن اداء الكراء للجماعة بسبب انعدام الرواج التجاري والخدماتي للمحطة .  رغم ان كناش تحملاتها ينص على استعمالها من طرف وسائل النقل العمومي (الحافلات وطاكسيات الاجرة الكبيرة والنقل المزدوج) ,

في ذات السياق سبق لرئيسة الجماعة في اجتماع تشاوري مع المستغل وأصحاب الطاكسيات الكبيرة بحضور السلطة المحلية وبعض اعضاء المكتب المسير ورؤساء المصالح ان تعهدت بعدم التسرع في اتخاد الاجراءات القانونية من اجل استخلاص متأخرات واجبات استغلال المحطة سعيا منها الى ايجاد حلول مرضية للجميع تمكن المستغل من تجاوز جميع الاكراهات خاصة وانه احد ابناء المدينة واحد افراد الجالية المغربية.

* التهيئة العامة للمدينة :

يلاحظ ان المدينة لم تعرف اي تطور على مستوى التهيئة المجالية جماليا وعمرانيا, بيئيا وتنظيميا حيث تبدوا المدينة نموذجا للفوضى والأوساخ والباعة غير المنظمين مع مرابطة القوات المساعدة في هدر للطاقة والوقت. ويبدوا السوق المركزي (المارشي) مكتظا بأنواع الاوساخ داخل السوق وفي محيطه.

فيما سوق السبت عبارة عن غبار من الفحم المتناثر خريفا وصيفا وبركا من عجين الطين الفحمي شتاءا في الوقت الذي يجب الاسراع بتهيئته ونقل الباعة المرابطين وسط المدينة اليه كما هو مبرمج في اعتمادات المخصصة لسياسة المدينة وذلك طبعا بعد عرضه على الباعة غير المنظمين في لقاء تواصلي موسع لتعبيد الطريق لمشروع تهيئة وسط المدينة.

فهل يوجد المسؤولون القائمون على تدبير الشأن المحلي داخل هذا الوعي ام انهم منشغلون بحل مشاكلهم( نحيى وتموت جرادة ) ؟

عن بركان سيتي

شاهد أيضاً

مقاربة النوع الاجتماعي في قلب اهتمامات دوري اليتيم لكرة القدم بملعب القرب بحي المسيرة بجرادة

  لخضر محياوي   في اطار المبادرات الخيرية في بعدها الاجتماعي والإنساني قامت مجموعة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *