وجدة الخضراء.. منتزه إيكولوجي على مساحة 25 هكتارا و ب 25 ألف شجرة

تسعى مدينة وجدة إلى أن تحقق متطلبات المدينة الخضراء، من خلال إقامة العديد من المنتزهات والحدائق والغابات الحضرية. ويتضح هذا المسعى، الذي يتقاسمه صناع القرار بالمدينة والفاعلون المحليون وعموم الساكنة، عبر إطلاق وتدشين منتزهات إيكولوجية، على غرار المنتزه الإيكولوجي الكبير الذي يقع شمال وجدة، ويمتد على مساحة 25 هكتارا ويشتمل على 25 ألف شجرة من جميع الأصناف التي تتلاءم مع المعطيات المناخية للمدينة.

ويعد هذا المشروع إنجازا إيكولوجيا حقيقيا للمدينة، بحسب ما يؤكد محمد بناني، المدير الجهوي للمياه والغابات ومحاربة التصحر للشرق، إذ يحترم المتطلبات البيئية والهندسية المعمارية والجمالية ويتوخى خلق مساحات خضراء للترفيه لصالح ساكنة مدينة وجدة، فضلا عن تعزيز الدور الاجتماعي الذي تضطلع به الغابات الحضرية.

ويتوخى هذا المنتزه الإيكولوجي، الذي انطلقت أشغال إنجازه في يناير 2016، الإسهام في تحسين إطار عيش الساكنة وتعزيز الجاذبية السياحية لمدينة وجدة وتلبية الحاجيات الاجتماعية والإيكولوجية، إذ سيكون بمثابة رئة "خضراء" للمدينة. كما يهدف هذا المشروع إلى الحد من ارتفاع درجة الحرارة بالمجال الحضري، والقيام بدور "المصفاة" لتنقية الهواء ومحاربة الملوثات التي تتركز بشكل كبير في المناطق الحضرية.

ويؤكد المختصون أن الغطاء النباتي الذي يؤثث فضاء هذا المنتزه يقوم بامتصاص ملوثات الهواء عن طريق التركيب الضوئي، لافتين إلى أن هذا المنتزه يعد وسيلة طبيعية للتقليل من فعالية الغازات المسببة للاحتباس الحراري عن طريق زيادة إنتاج الأوكسجين والتقليل من نسبة ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

ومن اللافت أن هذا المنتزه يعتمد على موارد غير تقليدية في السقي من خلال استعمال المياه المعالجة (على بعد 5 كيلومترات)، وفق ما أكده المدير الجهوي للمياه والغابات ومحاربة التصحر للشرق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، وهو ما من شأنه أن يشجع على استعمال هذه التقنية المحافظة على البيئة في الأراضي الفلاحية المجاورة لهذا الفضاء الإيكولوجي وفي عموم الجهة الشرقية التي تشكو من شح الموارد المائية وندرة التساقطات المطرية.

كما يعتمد المنتزه نظام الري بالتنقيط حيث تم وضع قناة لتزويد الأشجار بالمياه المعالجة انطلاقا من محطة معالجة المياه العادمة لمدينة وجدة، بالإضافة إلى محطة لضخ المياه وحوض لتجميع المياه مع تعزيز هذه الآلية عن طريق نظام للتصفية والتعقيم واستعمال الأشعة فوق البنفسجية.

ويقع المنتزه الإيكولوجي لمدينة وجدة، الذي يجمع بين خصائص الحديقة والغابة، على الجهة الشمالية لمدينة وجدة وبمحاذاة الطريق الوطنية رقم 2 التي تربط بين وجدة والسعيدية. ويتوفر هذا الفضاء، الذي يتميز باستعمال نظام خاص للإنارة يعتمد على مصادر طاقة غير تقليدية، على مسالك رياضية وممرات للراجلين وشلال اصطناعي وجداول مائية ونافورات وفضاء تربوي مخصص للأطفال.

عن بركان سيتي

شاهد أيضاً

مراسيم تنصيب السيد محمد علي حبوها، عاملا على إقليم بركان

من المتظر أن تحتضن القاعة الكبرى للإجتماعات بعمالة بركان يوم الإثنين صباحا مراسيم حفل تنصيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *