مجزرة رهيبة لمرتزقة البوليساريو في حق نشطاء صحراويين

محمد علي مبارك ||ذكرت جريدة " الجزائر تايمز " في  عددها الاخير أن ما يسمى بجبهة البوليساريو قامت بتنفيذ إعدامات جماعية بشعة في حق نشطاء صحروايين  بمخيم السمارة بتندوف تم إلقاء القبض عليهم خلال الاحتجاجات التي شهدتها مخيمات تيندوف، خلال نهاية الأسبوع الماضي، على خلفية تنظيمهم احتجاجات شعبية تطالب بتحسين وضعيتهم وتندد بالإقصاء الذي يتعرضون له من طرف سماسرة محسوبين على قيادة الجبهة في توزيع المؤونات الدولية هذا ونشرت الجريدة مجموعة من الصور البشعة لجثة مرمية في الطرقات وفى الخلاء بالقرب من الجدار الامني على الاراضي الجزائرية لضحايا قمع البوليساريو . يشار إلى أن سكان ما يسمى مخيم السمارة، بمخيمات تندوف، شهد تنظيم احتجاجات للتنديد بالدور المتنامي لعصابات تهريب المخدرات والبضائع، والتي تتوفر على حصانة من بعض قيادات البوليساريو الضالعين في قضايا التهريب من وراء الستار. وحسب نفس الجريدة دائما فان  سجل الانفصاليين ، المدعومين من طرف جنرالات الجزائر، يعتبر حافلا بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والتي تصل حد الاختطاف والتصفية الجسدية، ومحاولات طمس آثار الجريمة، غير أن التقنيات الحديثة التي باتت في متناول شباب المخيمات الرافض للمشروع الانفصالي ساهمت إلى حد كبير في فضح تلك الممارسات وتعبئتها أمام الرأي العام المحلي والدولي.

ويبقى التساؤل قائما أين هي حقوق المغلوبين على أمرهم بتندوف ذنبهم الوحيد أنهم طالبوا بالحرية  والكرامة والعودة لبلدهم المغرب و ضد سياسة الارتزاق التي تنهجها  عصابة البوليساريو تحت الرعاية المباشرة لجنرالات القمع الجزائري ، وأين هي المنظمات الحقوقية ومعها بان كيمون على الأقل للتنديد بهذه المجزرة الرهيبة في حق مواطنين عزل محتجزين بمخيمات تندوف. علما ان ما وقع بتندوف يعتبر جريمة في حق الانسانية يتحمل فيها المسؤولية عصابة عبدالعزيز المراكشي المدعمين من طرف النظام الجزائري .

عن بركان سيتي

شاهد أيضاً

عامل الإقليم يترأس اجتماعا حول طلبات تقييد الازديادات وإضافة اليوم والشهر بسجلات الحالة المدنية لفائدة المواطنين

    ترأس السيد عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان صباح يوم    الخميس22 دجنبر 2016 أشغال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *